"شرطة السلام" في كالغَري أوقفت متظاهرين من عائلات طه وقاسم وحمْداني، بينهم واحدةٌ نُزِع حجابها

  • article

أوقفت شرطة كالغري أربعةً من المحتجين لأجل فلسطين بعد أن احتشد متظاهرون لأجل فلسطين وآخرون لأجل إسرائيل يوم الأحد في محيط مبنى البلدية. وقد قدَّرت الشرطة عدد المتظاهرين بألفي شخص.

وزعمت الشرطة أن قرابة مئة متظاهر انفصلوا عن المظاهرة السلمية الأساسية قبل انتهائها، محاولين قطعَ الطريق، ومشكِّلين "وضعاً خطيراً بين المارة والمتظاهرين". وأضافت الشرطة في تصريحها اليوم أن هذه المجموعة "لم تتعاون مع الشرطة، مستمرة في إعاقة السير وتصعيد تحركاتها، وقد حاول بعض المنتمين إليها اختراقَ الصف الذي شكَّله الشرطيون".

إذاً أوقفت شرطة كالغري وسيم طه (30 عاماً)، ووفيق قاسم (25 عاماً)، ومحمد حمداني (25 عاماً)، وهُم من أبناء المدينة، واتُّهِموا "بالاعتداء على أحد شرطيِّي حِفظ السلام".

كما أوقِفَت ميرفت حمداني (27 عاماً)، وهي من كالغري، بتهمة "إعاقة شرطيِّ السلام" وهو يعتقل قريبها. وقالت الشرطة إن حِجابَها "وقعَ عن رأسها" عندَ اعتقالها، لكن الشرطة "سمحت لها بارتدائه فوراً".

وذكرت الشرطة أنها أخلَت سبيلَ قاصرٍ كان يحاول "اختراق الخط الذي شكَّله الشرطيون"، لكنَّ تفاوضَ والديه مع الشرطيين دفعَهم إلى تركِه من دون اتِّهامِه بأي تُهمة.

وقالت شرطة كالغري في تصريحها إن "أمن العامة" يأتي على قائمة أولوياتها في أوقات المظاهرات.

*الصورة (المنشورة منذ 11 يوماً) من مظاهرة لأجل فلسطين في إدمنتن، ألبِرتا

Photo by Tristan Sosteric on Unsplash