قطاعا الأعمال والسياحة يحذِّران من إطالة القيود على الحدود

  • article

أشارت وزيرة الصحة العامة باتي هاجدو اليوم إلى أن الحكومة تأمل أن تتمكن من تغيير الإجراءت المعتمدة بالنسبة للحدود البرية في بداية تموز المقبل.

وفي هذه الأثناء، يتزايد الكلام بشأن إمكانية التخفيف من القيود المفروضة على الحدود الكندية الأميركية عن الملقَّحين تلقيحاً تاماً. وقيلَ إن هذا القرار قد يُعلَن الجمعة، لكن الوزيرة لم تؤكِّد ذلك.

 

الضغط من قطاع الأعمال

يُذكَر أن الضغط يتنامى على الحكومة مع مطالبة قطاع الأعمال الحكومة بفتح الحدود أو تقديم جدولٍ زمني معين على الأقل وإرفاقه بالمعايير المطلوبة كي تتمكن المؤسسات من التحضير لأعمالها.

وكان جِم ديوداتي (Jim Diodati) رئيس بلدية نياغارا فولز (Niagara Falls) في أنتاريو تحدث في اجتماعٍ حديثٍ مع رؤساء بلديات المدن الحدودية عن الاقتراحات المقدَّمة للحكومة لتخفيف القيود المفروضة على الحدود.

 

تحذير قطاع السياحة

في السياق نفسه، حذرت بالأمس "رابطة قطاع السياحة في كندا" (Tourism Industry Association of Canada) من خسارة بعض أعضائها أعمالهم إن تسبب القيود بضياع موسم السفر الصيفي من هذا العام أيضاً. كما أكدت "رابطة قطاع السياحة في برِتِش كولومبيا" (Tourism Industry Association of BC) المخاوفَ نفسها.

وتوازي ذلك مطالبةُ الولايات الأميركية الحدودية الرئيس جو بايدن بتخفيف القيود من أجل إراحة قطاع السفر الأميركي من الضغط.