عمدة مونتريال تدعو الحكومة الفيدرالية إلى حظر الأسلحة  الهجومية الآن 

  • article

جدّدت عمدة مونتريال فاليري بلانت دعوتها الحكومة الفيدرالية إلى حظر المسدسات والأسلحة الهجومية في كندا وذلك على خلفية تعرّض حضانة نهارية في ريفيير دي بريري Rivière-des-Prairies لإطلاق النار بعد ظهر الثلاثاء الفائت.

وفيما لم يسجّل أي إصابات إلاّ أنَّ إطلاق نار الذي استهدف مدخل الحضانة، تزامن مع وجود أطفال من مدرسة ابتدائية قريبة من مكان وقت وقوع الحادث.

وقالت بلانت خلال اجتماع اللجنة التنفيذية إنَّ "الحظر على المسدسات والأسلحة الهجومية يجب أن يُفرض الآن، نحن بحاجة إلى هذه الخطوة لتتحقق السلامة العامة في مونتريال "، وأضافت هناك إجماع في كيبيك،  نحن لا نريد أسلحة نارية، يجب أن نكافح المشكلة من المصدر ونشكل جبهة مشتركة"، داعية الأحزاب السياسية الأخرى في المقاطعة إلى دعم دعوتها.

وكان قد أظهر استطلاع حديث للرأي أن ثلاثة من كل خمسة كنديين يعتقدون أن العنف المسلح آخذ في الارتفاع في مقاطعتهم. وكانت كيبيك على رأس تلك القائمة. وأجاب حوالي 65٪ من سكان مونتريال بأن قوانين المسدسات لم تكن صارمة بما فيه الكفاية.

وقالت بلانت "إنها منزعجة من العدد المتزايد من الجرائم التي تنطوي على أسلحة نارية في مونتريال، التي شهدت جريمة القتل التاسعة في 11 أيار/مايو.

 ووّجهت بلانت رسالة للمجرمين مفادها:" لن نتوقف. ليس حتى نحافظ على جميع أحيائنا آمنة ، لأنها مدينتنا ... مدينة آمنة للجميع، حيث العنف المسلح ليس له مكان".

وقالت إنه في الوقت الذي تقبض فيه الشرطة المحلية على المجرمين هناك من يحاول جلب أسلحة نارية إلى كندا عبر كيبيك.

*الصورة من تويتر