جمعية الصداقة اللبنانية الكندية تمثل الوجه الحضاري للبنان في المهجر وتعمل على مد يد العون لللبنانيين

  • article

صدى المشرق ـ مونتريال

مساء الخميس في الثالث والعشرين من شهر حزيران الفائت انعقدت الجمعية العمومية لجمعية الصداقة اللبنانية الكندية في مونتريال حيث تم انتخاب اللجنة التنفيذية الجديدة لمدة عامين. وقد فازت الاسماء التالية : عبدالرزاق مرحبا رئيسا - سميحة الجمل بزري نائب الرئيس - محمود سبسبي امين السر - باسم درباس امين صندوق .

والقى كلمة المؤسسين السيد اياد قرقوتي مهنئا اللجنة الجديدة ومتمنيا التوفيق لها والتقدم والازدهار ولجمعية الصداقة اللبنانية الكندية لخدمة ابناء الجالية اللبنانية والكندية.

صدى المشرق تواصلت مع الاستاذ قرقوتي للاضاءة على عمل الجمعية منذ تاسيسها وحتى اليوم .


الاستاذ اياد قرقوتي هو ضابط متقاعد في سلاح الطيران اللبناني تخرج من الكلية الحربية بعد اتمام دراسته في كلية الطيران الفرنسية عام 1969 وقام بنشاطات عديدة في لبنان منها التدريب في مدرسة السلاح الجوي اللبناني اضافة للعديد من المهمات التي اوكلت اليه لخدمة لبنان واللبنانيين لحين تقاعدي عام 1985 ، كما قال قرقوتي في حديث لصدى المشرق . واضاف " اسست شركة تجارية في دول الخليج العربي لأتابع مسيرة الخدمة لعائلتي وللبنان بعيدا عن الحرب الأهلية البغيضة التي عصفت بالوطن وبشعبنا الصابر وتمكنت بعونه تعالى وبتوفيقه من متابعة نشاطاتي في فرنسا ومن ثم الهجرة الى كندا كمستثمر وحصلت على الجنسية الكندية واستقريت والعائلة في منتريال عام1985 حيث عمدت اضافة لعملي كمستثمرعلى تاسيس جمعية الصداقة اللبنانية الكندية عام 1988 لجمع العائلات الكندية من اصل لبناني بغية توحيد الكلمة في الإغتراب لخدمة بعضهم بعضا والحفاظ على الجذور ومحبة لبنان بعيدا عن العصبيات المقيتة التي كانت تعصف بالوطن والتي مازالت ليومنا هذا ". واشار قرقوتي الى انه " كان لي شرف تاسيس جمعية الصداقة اللبنانية الكندية عام 1988 مع 16 عضو مؤسس لخدمة الجالية اللبنانية".

 

استاذ اياد هل يمكن ان تحدثنا عن جمعية الصداقة اللبنانية الكندية وتاسيسها ؟

هذه الجمعية التي تاسست على المستوى الفدرالي هي جمعية اجتماعية، ثقافية، رياضية ، غير سياسية وغير دينية بعيدة عن كل ما يمكن ان يفرق بين اللبنانيين في بلاد المهجر بل تعمل على مد يد العون لهم بالتنسيق مع القنصلية العامة في مونتريال والسفارة اللبنانية في اوتاوا وكذلك المرجعيات الرسمية الكندية. وقد قال عنها مرجع رسمي انها تمثل الوجه الحضاري للبنان في المهجر.

 

من هم المؤسسون الـ 16 للجمعية ؟

اياد قرقوتي، د. وليد الصغير  د. حسن تنير ، عماد قرقوتي ، محمد سروجي ، حسن فايد ، نور بعلبكي ، شفيق بكداش ، محمد طيارة ، شفيق حلبي ، عبد الحفيظ صقر ، زياد القيسي، حسن بحصلي ، جهاد قرقوتي، فاروق غُريب ورياض الشوا .

 

من هي الاسماء التي شاركت في اول مجلس ادارة العام 1988 ؟

اياد قرقوتي رئيسا ، د. وليد الصغير نائب الرئيس ، سوسن طيارة نائب الرئيس، عبد الحفيظ صقر امين سر ، محمد سروجي مسؤول مالي ، واعضاء الهيئة : هدى بريدي ونور بعلبكي ورياض الشوا.

 

من هم الاعضاء الخمسة المؤسسين الذين يناط بهم مراقبة عمل مجالس الإدارة لحسن تنفيذ القانون الداخلي للجمعية؟

اياد قرقوتي،عبد الحفيظ صقر، عماد قرقوتي، حسن فايد، نور بعلبكي.  

 

ما هي النشاطات التي قمتم بها منذ التاسيس ؟

لقد قامت الجمعية منذ تاسيسها بعدة نشاطات نذكر بعضها على سبيل المثال: تعليم اللغة العربية للأطفال ، الفنون اللبنانية كالدبكة، احتفالات الأعياد الوطنية والدينية ونشاطات اجتماعية وثقافية متنوعة كتكريم شعراء من لبنان وابطال رياضة لبنانيين. الهدف كله هو جمع الكلمة وخدمة الكنديين من اصل لبناني.  

 

في ظل كثرة الجمعيات الاغترابية اللبنانية ماذا يميزكم  عن باقي الجمعيات ؟

ما يميّزنا عن غيرنا من جمعيات اننا منذ التاسيس ما زلنا نحافظ على علاقات الود والمحبة بين الأعضاء وعائلاتهم واعتبار الديمقراطية في انتخابات مجالس الإدارة اساسا والتجديد كذلك . دور الشباب والمراة هم من اركان نجاحاتها. تعمل الهيئة التنفيذية الجديدة المنتخبة على احياء نشاطات اللجان النسائية -الثقافية- الإجتماعية- الشباب والرياضة. وكذلك ابراز صورة ابناء الأعضاء المميزين بنجاحات يفتخر بها كل لبناني.


 

اعضاء من الجمعية مع قنصل لبنان في مونتريال فاطمة زيادة 

معرض الصور