اتهام أربعة اشخاص بالتخريب والاعتداء على جزائريين بخلفية "عنصرية واسلاموفوبيا"

  • article

في حوالي الساعة 1:30 صباحًا يوم الثالث من ايلول - سبتمبر تم استدعاء الشرطة إلى مركز إيڤانجيلين الترفيهي في جزيرة الامير ادوارد P.E.I ، بعد الابلاغ عن اعتداء تعرض له مواطنون مع اختتام مهرجان الأكاديين في الجزيرة، حيث أصيب رجلان وتم نقلهما إلى المستشفى بإصابات لا تهدد حياتهم. كما أفاد بعض الأشخاص الذين تطوعوا في المهرجان أن سياراتهم تعرضت للتخريب في موقف السيارات.

وقالت جماعات محلية إن الضحيتين مهاجران من الجزائر استقرا في المنطقة ووصفتْ الهجوم بدوافع عنصرية.

كان أحد الأشخاص الذين أصيبوا في الهجوم يعمل لصالح جمعية تعنى بادماج الناطقين بالفرنسية تسمى Coopérative d'Intégration Francophone ،. كان الآخر موظفًا في جمعية الرعاية النهارية الفرنسية في P.E.I ، والتي تعتمد بشكل كبير على الوافدين الجدد لشغل الوظائف داخل المؤسسة.

وقالت مجموعة BIPOC USHR ، التي تمثل السود والسكان الأصليين والأشخاص الملونين ، إن الهجوم يرقى إلى حالة الخوف من الإسلام.

بعد أكثر من شهرين قامت الشرطة بأربعة اعتقالات ، حيث كانت هذه أول إشارات عن اتهامات ضد الرجال. والمتهمون الاربعة هم :

ـ دارين ريتشارد ، 29 عاما ، متهم بالاعتداء والتهديدات.

ـ صموئيل برنارد ، 25 عاما ، متهم بالاعتداء.

ـ تروي جالانت ، 28 عامًا ، متهم بالاعتداء ؛

وتم اتهام تايسون أرسينو ، 23 عامًا ، من ويلنجتون ، بالإفساد ، وهي جريمة بموجب القانون الجنائي مرتبطة بإلحاق الضرر بالممتلكات.

وقال جافين مور من شرطة الـ RCMP  في بيان صحفي صدر صباح اليوم الجمعة "تدرك RCMP أن حوادث مثل هذه لها تأثير عميق يتجاوز الأفراد المتورطين بشكل مباشر" . وأضاف "نواصل العمل مع المواطنين في BIPOC ، وجميع السكان ، نحو الهدف المشترك المتمثل في بناء مجتمعات أكثر أمانًا."

ولا تزال شرطة الخيالة الملكية الكندية تبحث عن شهود على الحادث.

في اجتماع عقد في 7 اسلول - سبتمبر ، قال نائب رئيس جمعية الرعاية النهارية الفرنسية ، پاتريك بوسويل ، إنه يأمل في حضور شهود. واضاف "ربما يكونون خائفين من مشاركة المعلومات ، مع االاخذ بالاعتبار أن هؤلاء المهاجمين قد يتعرضون لهم". وعقب بالقول "آمل أن يقرر هؤلاء الشهود الوقوف في وجه الترهيب والتنمر والعنف ... إنه أمر مهم جدًا لعملية العلاد ، ولكن أيضًا لتحديد الأشخاص الذين كانوا جزءًا من تلك الإجراءات المروعة."

الى ذلك قال مسؤولون بجمعية الرعاية إن الموظف الذي أصيب في الهجوم غادر منطقة إيڤانجيلين مع أسرته بعد فترة وجيزة من الاعتداء لأنه لم يعد يشعر بالأمان.