نبكيكَ لُبنانُ

  • article


شعر: إيهاب لُطيّف

بحثتُ في الشعرِ

فلم أجد بيتاً يرقى لمأساتي

وقرأتُ في النثرِ

فما دنا سطرٌ من انكساراتي

ورحلتُ في الزمنِ

فلم أرَ يوماً مراً كآهاتي

ناديتُ

يا عَرَبُ

فلا أتى ردٌ ولا بَدا آتي

 

نبكيكَ لُبنانُ؟

بل أنتَ تبكينا

صُمّت مسامعنا

فلا تنادِنا

 

يا قدسُ بي شوقٌ

والدربُ مسدودُ

والحقُ منسيٌ

والعدلُ مفقودُ

والسيفُ قد تاهت

عنهُ أيادينا

 

نبكيكَ لُبنانُ؟

بل أنتَ تبكينا

صُمّت مسامعنا

فلا تُنادِنا

 

يا مصرُ بي ألمٌ

والصمتُ مُردينا

وحين ننطقُها

فالكلمُ تُخزينا

فأين مهربُنا؟

ومن سَيُنجينا؟

... من سَيُنجينا؟

 

نبكيكَ لُبنانُ؟

بل أنتَ تبكينا

صُمّت مسامعنا

فلا تُنادِنا

 

خُصيت مدافعنا

سُبيت ضمائرنا

ضاقت بنا الدنيا

والقبرُ يلفظنا

 

...

نبكيكَ لُبنانُ؟

بل أنتَ تبكينا