كان أبي يقول

  • article

غسان عجروش ـ مونتريال

كان يعرف أبي أن الوطن يحتضر

وأن جسما مشلولاً لا يصنع وطناً معافًى

وأن الطوائف والأديان هي نعمة إن اتحدت، وبرَكة إن وضعت فلسفتها في خدمة الوطن

كان أبي يقول أن لبنان سيسقط في شر أبنائه والزعماء 

كان يقول إن سقط الفرس والفارس مشغول بفكرة السيف

فلا فارس ولا سيف ولا غنائم... ولا فرس

كان أبي يقول: يا ولدي ان الحرب فكرة سافلة ابتكرها ضعيف وغذاها مستفيد وخاضها معتر شجاع

أليس البقاء في ما تحت خط الفقر حرب؟ أليس العيش تحت الذل هوان؟ أليست الاستكانة للمحتل هزيمة؟

إذا فالوجود فكرة ذئبية يخرج منها الحالمون بلا غنائم

والبقية مفترس وفريسة

سقط الفرس.. وسقط أبي والحرب دائرة في رحى الفارس

الميدان واسع والصليل لحن أبدي،  حرب على الواقع وحرب على الحاضر

هنا حرب على الفساد، هناك حرب على الفاسدين والمرتشين وحروب على كل المتخاصمين على المناصب

يُفضّ نزاعٌ ويُشعَل نزاعٌ و الكل خاسر إلا

أجمل حرب يا ولدي هي التي تخوضها لاسترجاع الأرض وأروعها هي التي تنتصر فيها

كان أبي يعرف آخر الطريق قبل بدايته

قال لي هاجر يا ولدي، لا مكان للفقراء ولا للعلماء ولا للكرامات في هذا الوطن

كان يقول في آخر الطريق زنبق

ويمشي بلا عكاز مثل النسيم

وكنتُ مثل ارتعاشة الريح ألحقه

يصل أخضر اللون وعلى وجهه ابتسامة عراف

أصل بلا لون والدهشة تأكلني

يقول في آخر الطريق جدار

يجلس ويشرب الشاي

ومثل لص أهرب حتى آخر الطرق

وأعود بنكسة في الرأس وعكاز

مات أبي ولم يخبرني عن سر الطريق

وما زلت أعود في كل مرة

بلا لون وبدهشة كبرى وعكاز