كندا: "يومٌ في الأمم المتحدة لِفلسطين، ويومٌ عليها"!

  • article

بعد يومٍ واحدٍ من معارضة كندا مشروعَ قرارٍ قدمته 156 دولةً إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة، يدعو إلى الامتناع عن التعامل مع المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية على أنها جزءٌ "شرعي" من إسرائيل، صوَّتت كندا لمشروع قرارٍ ينص على حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.

مشروع القرار الذي نظرت فيه اللجنة الثالثة للأمانة العامة للأمم المتحدة، تبنته 163 دولةً، وعارضته ست، وما زال ينتظر التصويت عليه بشكل نهائي.

واللجنة الثالثة تنظر في الحقوق والعلاقات الإنسانية والشؤون الاجتماعية سنوياً.

ناشطو منظمة "الكنديين العاملين للعدالة والسلام في الشرق الأوسط" (CJPME) و"ائتلاف المنظمات الفلسطينية الكندية" (CCPO) كانوا حثّوا رئيس الحكومة جستن ترودو على التصويت لحق فلسطين في تقرير مصيرها، كما فعل العامَ الماضي.

كما راسل أكثر من 3,000 كندي الحكومة كي تصوت لمصلحة فلسطين.

ونوَّه نائب رئيس الكنديين العاملين للسلام مايكِل بْيوكيرت "بمحافظة كندا على دعمها بالرغم من الضغط الهائل عليها من جانب الجموعات اليمينية المتطرفة"..

لكن بيان المنظمة ذكَّر بتصويت كندا المستمر في حكومتَي ستيفن هاربر وترودو لمعارضة القرارات النَّاصَّة على حقوق الفلسطينيين الإنسانية (كما حدث قبل يومٍ من هذا التصويت)، حتى إن توافقت القرارات مع سياسة كندا الخارجية.

وقال بيوكيرت إن "تأييدَ كندا حقَّ تقرير المصير فحسب لا يغير واقعاً هو فشلها في إنفاذ القانون الدولي". ودعا بيوكيرت الحكومة إلى اتخاذ مسارٍ متوازنٍ يقدِّم الحقوق الإنسانية والقانون الدولي على أي شيء آخر.