أميركا تسحب التعرفة على "الألومنيوم" الكندي قبل ساعاتٍ من إعلان كندا الإجراءات المضادة

  • article

استمع الى المقالة

إضطرت الولايات المتحدة إلى سحب التعرفة التي فرضتها على "الألومنيوم" الكندي، ومقدارها 10%، وذلك قبل ساعاتٍ قليلة من إعلانٍ كان متوقعاً من حكومة ترودو بشأن الإجراءات التي أوشكت كندا أن تتخذها رداً على القرار الأميركي.

ويُتوقَّع أن يسحب الممثل التجاري الأميركي التعرفة على "الألومنيوم" الكندي المُستورَد رجوعاً إلى الأول من هذا الشهر، كما أعلن مكتبه أنه يتوقع عودةَ الصادرات الكندية إلى طبيعتها في ما تبقى من عام 2020.

وكانت أوتاوا تنوي فرض تعرفة مضادة على المُنتجات الأميركية المستورَدة كعُبُوَّات المشروبات، والغسالات، ومضارب رياضة "الغولف".

يُشار إلى أن وزير الشؤون الخارجية فرانسوا فيليب شامبانيه كان قد أعلن الإثنين أن الحكومة الكندية ما زالت تحاول أن تحل المسألة بالتفاهم مع الولايات المتحدة، غير أنها مستعدةٌ للجوء إلى الإجراءات المضادة إن لزمَ.

أما رئيس الحكومة جستن ترودو فأعلن وهو في طريقه إلى الاجتماع بوزرائه الثلاثاء أن الوقت حان للرد على التعرفة غير العادلة التي فرضتها أميركا، مكرراً أن كندا ستدافع عن قطاع "الألومنيوم" والعاملين فيه.

أما أميركا فكانت قد تذرَّعت "بالمخاوف الأمنية القومية" لفرض التعرفة المذكورة بعد أن وصلتها شكوَيان بشأن "خرق كندا بنودَ اتفاقية موقعةٍ عام 2019 بين البلدين".