دعوة الحكومة الكندية للضغط على تركيا بشأن احتجازها أحد طلاب جامعة كارلتون

  • article

أمل محامي طالب دكتوراه في جامعة كارلتون موجود في الحبس الانفرادي في تركيا أن تثير الحكومة الكندية الأمر مع السلطات التركية.

وقال بول تشامب ، محامي جيهان إردال: "كندا لها الحق في إجراء تحقيقات أو طرح أسئلة على السلطات التركية في مثل هذا الوضع ، حيث يبدو أنه قد تكون الحقوق الإنسانية الأساسية لإردال معرضة للخطر".

وكان إردال وهو طالب الدكتوراه البالغ من العمر 32 عامًا في كارلتون ويملك الإقامة الدائمة في كندا، نُقل إلى مركز احتجاز في العاصمة التركية أنقرة في أواخر أيلول / سبتمبر، بعد ان وصل الى تركيا في آب / أغسطس للاطمئنان على والديه أثناء الوباء ، وبقي بضعة أسابيع أخرى لإجراء بحثه الميداني لنيل الدكتوراه. وهو كان من بين عشرات الأشخاص في جميع أنحاء تركيا الذين وردت أسماؤهم في مذكرات اعتقال واعتقلوا في 25 سبتمبر.

وقال تشامب: "العديد من الأشخاص الموجودين معه في السجن الآن هم مسؤولون منتخبون - رؤساء بلديات وبرلمانيون - وبالتالي يمكن لكندا التواصل في مثل هذه الظروف وطرح الأسئلة بشأن أسباب اعتقاله".

وتتعلق الادعاءات ضد المعتقلين برسالة مكتوبة في 2014 ، تطالب الحكومة التركية بالتدخل لمساعدة بلدة كوباني الكردية في سوريا ، في ذروة هجمات داعش. وتتهم الحكومة التركية الموقّعين بدعم المظاهرات التي أعقبت عام 2014 ، حيث ملأ الناس الشوارع احتجاجًا على تقاعس الجيش التركي.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية إنها "أثارت الأمر مع السلطات التركية وان المسؤولين الكنديين يواصلون مراقبة هذه القضية عن كثب".